القائمة الرئيسية

الأربعاء، 12 أغسطس، 2015

حوار مع صديقى المسئول عفوا المجهول : احذروا " دهون الخنزير في بيوت المسلمين" بقلم د. أميمة خفاجى

سيدى المسلم احذر .. إنك تطعم اطفالك شيكولاتة بدهن الخنزير ....
وأنت أيضًا سيدتى ، تتزينين بدهن الخنزير......
بينما أنا اعد كتابى الفيروسات ولعبة الجينات المسمى إنفلونزا الخنازير أيضا لإعادة طبعه بناء على رغبة القراء  حاولت أن أُحدث معلوماته .. فأخذت أبحث عن دهن الخنزير .. وأخذتنى المفاجأة وأنا أقرأ أحد الموضوعات التى صادفتنى فإذا بعنوان يستوقفنى رغبة ورهبة ..
وقع أحد الموظفين المسلمين فى أمريكا ، من الذين لهم قلوب يفقهون بها وليست غلفا  فى مأزق وهو يفكر  أثناء تسجيله لبعض الأدوية والأغذية بعد تحليلها، ولما كانت أي شركة لا بد من حصولها على موافقة الدولة المستوردة على توزيع هذا المنتج سواء كان دواء (كالمراهم والكريمات) أو غذاءً (كالشيكولاتة وبعض الحلويات الأخرى) أو مستحضرات تجميل (أبسطها زبدة الكاكاو واقلام الروج) داخلاً أو خارجاً، ولما كانت تلك الموافقة تعتمد على التحليل ونتائجه والمواصفات التى تقيدها الدولة المستوردة، ولما كان دور هذا المسلم الذكى الفطن هو تحليل بعض هذه المنتجات، فإذا به يعثر على شىء غريبا استرعى انتباهه ..فماذا وجد ..؟!
وجد بعض المواد تدون عليها  أسماء علمية بشكل واضح ، وغيرها من دون اسم ولا رسم سوى أرقام .. أرقام وحسب .. يا للكارثة .. ماذا يعنى هذا ..؟!
 أسرع يسأل المسئول رئيسه قائلاً:
 ماذا تعنى تلك الأرقام على هذه المواد التي ليس لها أسماء أو عنوان ؟
بماذا أجابه بعنف وقسوة : هذا ليس من عملك، قم بواجبك فقط، وبدون أية أسئلة، ولا تسئلن عن أشياء إن تبدو لكم تسوؤكم .
أثار هذا الجواب القاسي عنده الريبة والشك ..
كم من وقت مضى وهو يعمل ساهرا بحثا عن سر هذه الأرقام .. وأخيرا بعد أيام وليال وساعات طويلة من البحث والتحليل للعينات المرموزة بالأرقام  .. توصل للحقيقة المفزعة .
معروف أن الغرب يأكل لحم الخنزير، لحم الخنزير فقط .. ولأنهم لا يأكلون دهن الخنزير فأين سيلقون به .. أيصح أن يلقونه فى القمامة .. كلا ثم كلا .. سيقدمونه لمن لا قلوب لهم لمن لا يتدبرون شئونهم ..
والخنزير دهنه كثير، والدهن لا يؤكل في أوربا، إذن عندهم إنتاج من الدهن يفوق  الخيال .. فماذا يفعلون به ؟
هداهم شيطانهم إلى سواء الجحيم فصنعوا منه الصابون، معاجون الأسنان ، مراهم ، كريمات ، أدوات تجميل ، موادا لا تعد ولا تحصى، ولم يكتفوا بذلك بل الأدهى من كل ذلك أن ادخلوه فى صناعة الشوكولاته والحلويات التى يصدرونها إلينا.
    كل الإنتاج الغذائي المصدر المادة الدسمة فيه مصنوعة من دهن خنزير، ودفعهمحرصهم من حظر الدول الإسلامية استيراد أي مادة يدخل فيها الخنزير، وحتى لا تصيبهم خسائر فادحة، اتبعوا سبل أخرى وكم هى كثيرة سبل الشيطان ، فى البداية كتبوا دهون حيوانية وألغوا كلمة خنزير، ففوجئوا بحظر آخر للدول الإسلامية حيث طالبتهم وتصنعت الذكاء والحرص والفطنة بطريقة الذبح الشرعية، فاستبدلوا الكلمات بالأرقام.
وخرجوا من المأزق .. لنقع نحن فى الفخ ..
عندما اكتشف هذا الباحث العالم وعرف سر الأرقام الرمزية للمنتجات المصدرة  وجاءنا بتلك النتائج المذهلة، لم يكتفى بمعرفتها بل نشر موضوعا كبيرا يشرح فيه تفاصيل هذه الأرقام بعنوان " دهون الخنزير في بيوت المسلمين".


 اقرأ أيضا 
ـ الكثير من التفاصيل عن الخنزير وما جاء فى الأديان السماوية عنه  
ـ الفرق بين لحم الخنزير واللحوم الحيوانية الأخرى 
ـ حكمة الله فى تحريم أكل لحم الخنزير 
ـ هل ما حرم من الخنزير هو لحمه فقط  
  فى كتاب الفيروسات ولعبة الجينات للدكتورة أميمة خفاجى بمكتبات: المجلد العربى، ودار الفكر العربى. .

فكرة بقلم : د. أميمة خفاجى  
موت 21 شخصا نتيجة ارتفاع درجات الحرارة .
 لكل أجل كتاب . أجل ولا شك فى ذلك.. كما أنه لاشك فى أن الموت وموعده ليس بحاجة إلى سبب ، فكم من مرضى لا يعانون من المرض ولا يموتو وكم من أصحاء ليس بهم أى مرضا ويموتون . لأن هذا هو أجلهم ..لكن عندما يكون ارتفاع درجات الحرارة ه السبب فى الوفاة نتيجة العمل اثناء ارتفاع درجات الحرارة لحد الهلاك ... لابد وأن نتسائل .. من.. من المسئول عن وفاة 21 شخصا من جراء الخروج للعمل اثناء ارتفاع درجات الحرارة تلك لحد الهلاك والموت ....من.. . من المسئول ..؟!

الثلاثاء، 11 أغسطس، 2015

عندما يرتدى الثعلب ثياب الواعظين

فكرة ... بقلم د. أميمة خفاجى
عندما يرتدى الثعلب ثياب الواعظين

دخل على بعض ملوك بنى  مروان فقال : يا أبا حازم ما المخرج مما نحن فيه ؟
قال : تنظر إلى ما عندك فلا تضعه إلا  فى حقه وما ليس عندك فلا تأخذه الا بحقه .
قال : ومن يطيق ذلك ؟ قال فمن أجل هذا خلقت الجنة والنار .
أجل وهل يطيق أحدا ذلك..؟!  فالأمانة ليست بالأمر الهين وإلا لما أبت الجبال حملها ، وما نحن فيه الآن ليس هينا بل يعد ثقيلا .. ثقيلا جدا.
ولنتذكر جميعا أن الله أنزل الحدود ليزجر بها عن الخبائث والفواحش فكيف إذا أتاها من يليها ؟ وأن  الله أنزل القصاص حياة لعباده .. فكيف إذا قتلهم من يقتص لهم ؟ وأن الله جعل الإمام العادل قوام كل مائل وقصد كل جائر وقوة كل ضعيف وصلاح كل فاسد. والآن  وقد حصحص الحق وزهق الباطل لابد من إتباع شرع الله .. ولا نصدق خطب الوعظ من الماكرين كما قال شوقى بك أمير الشعراء وهو يصف ثعالب القوم وهم يخطبون بالوعود والأمانى فقال :
خرج الثعلب يوما فى ثياب الواعظين .. ومشى فى الأرض يهدى ويسب الماكرين
ويقول الحمد لله إله العالمين ..يا عباد الله توبوا فهو كهف التائبين
واطلبوا الديك يؤذن فى صلاة الصبح فينا.. فأتى الديك رسول من إمام الناسكين
فأجاب الديك عذرا يا أضل المهتدين ..بلغ الثعلب عنى عن جدودى الصالحين
مخطئ من ظن يوما أن للثعلب دينا.
المنصب والمال والقوة لا يغيرون المبادئ .. لا يحولون الشخص من شريف إلى غير شريف .. من أمين إلى حرامى نصاب  ..من صادق إلى كذاب .. السلطة فقط تكشف حقيقتك .. تميط اللثام لتكشف المسطور والمستخبى خلف الفقر والحاجة والمرض .. السلطة لا تغير ما بداخلنا هى فقط تكشف عما بداخلنا بصدق .. بلا خوف او تردد أو خجل .. حماية فى المنصب والسلطة والمال .. مقومات البلطجة والتجبر والتكبر .. السلطة (المنصب الكرسى )، المال ..القوة .. ثلاث مقومات لتغيير المعادن الرخيصة .. والنفوس المريضة..النفوس التى تصدأ وتضعف بسرعة والهاها الحرص وطول الأمل.. أما الذهب فيظل ذهبا حتى لو وضع فى الطين .. الطين لا يلوثه .. والبرك لا تنال منه فقط هى مجرد تلويثه من دون ان تنال منه .. فتزول بزوالها  ويمكن تطهيرها ..!

الاثنين، 3 أغسطس، 2015

حوار مع صديقى المسئول عفوا المجهول السبورة الذكية وجامعة قناة السويس بقلم د. أميمة خفاجى


حوار مع صديقى المسئول عفوا المجهول 
السبورة الذكية وجامعة قناة السويس بقلم د. أميمة خفاجى
جاءنا عددا غير قليل هدية من جهة علمية (كما قال رئيس الجامعة) والحقيقة هى لا تختلف كثيرا عن عرض الشاشة المعتاد من الكمبيوتر لكن وبعد دورات وورشات عمل وتعليم وانتداب مهندسين لتعليم أعضاء هيئة التدريس عليها وصرف مكافأت لهم ذلك منذ خمس سنوات وحتى الآن مغلقة يالقفل والبعض يعمل بالطباشير والاقلام الملونة والباشورة المساحة الممحاة الاسفنجية ، والآخرين أمثالى يعرضون محاضراتهم من خلال الكمبيوتر وشاشات العرض العادية ، وعندما قلت لرئيس الجامعة هذا اهدارا للمال العام قال انهم لم يغرموا مليما فيها وجاءتنا هدية .. سألته بأدب جم وهل جاءتنا لنغلقها بالاقفال ...ولا نستخدمها حتى اليوم ...؟!

السبت، 1 أغسطس، 2015

حوار مع صديقى المسئول عفوا المجهول " محكمة العدل الدولية" احراق الرضيع جريمة حرب، جريمة ضد الإنسانية... ضد الملسمين كافةبقلم د. أميمة خفاجى



حوار مع صديقى المسئول عفوا المجهول " محكمة العدل الدولية" بقلم د. أميمة خفاجى


 

حرق أسرة دوابشة  جريمة حرب، جريمة ضد الإنسانية... ضد الملسمين كافة ..!!!!!!!!!!!!

بماذا تفسر صمت المجتمع الدولي على هذه الجرائم وإفلات المجرمين من العقاب الأمر الذى أدى إلى استمرار أعمالهم الإجرامية التى بلغت لحرق الطفل "على دوابشة" حرقاً، وامتدت أياديهم من قبل بحرق الطفل "محمد أبو خضير" وغيرهم كثر..؟!
أين المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والطفل، أين دورها ومسئولياتها بتقديم ملفات الانتهاكات الصهيونية الغاشمة ضد الأطفال الفلسطينيين، إلى محكمة العدل الدولية للبت في عقاب رادع يتناسب مع حجم الجُرم البشرى البشع الذي يغتال براءة الأطفال الفلسطينيين يوماً بعد الآخر، ما حدث ليس اغتيالا للطفل "على دوابشة" الذى احترق، ولكن بحق كل طفل فلسطيني كل إنسان قُتل في المذابح الإسرائيلية منذ بداية الاحتلال الصهيوني لفلسطين..؟!
ألم يأن للعرب أن تتوحد صفوفهم ليخرجوا ثأرا لكرامتهم .. وهو يذبحون اطفالكم ويحرقونهم ويفجرون بيوتكم ويستبحون نسائكم .. ألم يأن الوقت بعد ..؟ّ