القائمة الرئيسية

الجمعة، 7 نوفمبر، 2014

حلقات :"وجعلنا من الماء كل شئ حى" الحلقة الثانية : ("ومن كلٍ تأكلون لحماً طرياً" ),



من الإعجاز العلمى لعلوم البحار
 "وجعلنا من الماء كل شئ حى"
الحلقة الثانية 
"ومن كلٍ تأكلون لحماً طرياً"
                                      أ.د. أميمة خفاجى


 قال تعالى: وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [فاطر:12].
لقد من الله سبحانه وتعالى علينا أ............................
فماذا عن المياه العذبة..؟
 يخرج السمك  كمية كبيرة من ..........................سبحان الله..
***
هل يقتل الملح حقاً أنواعاً من الرخويات كالحلزونات ولماذا ؟
وما مدى تأثير الملوحة الزائدة على الانسان ؟
 ....................................................
                                                                                       ***

الخميس، 6 نوفمبر، 2014

كل يوم آية : مع د. أميمة خفاجى فى رحاب آية الماء (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا)




 كل يوم آية مازلنا مع د. أميمة خفاجى فى رحاب آية الماء 

""وجعلنا من الماء كل شئ حى""


 الحلقة الأولى   
  (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا)
 
""وجعلنا من الماء كل شئ حى""
لا يمكن وجود كائن أو شئ حيا بدون ماء ، كما قال الله تعالى ""وجعلنا من الماء كل شئ حى"".وللماء أشكال وأنواع مختلفة ذكرها المولى عز وجل فى كتابه الكريم من قبل أن يعلمها علماء الفيزياء لقد أطلق المولى عز وجل على ماء المطر ماء طهورا..
 وأطلق الله تعالى على ماء الأنهار والماء المختزن تحت الأرض والذي نشربه بالماء الفرات، أي المستساغ الطعم ، بينما أطلق على ماء البحر بالأجاج ، وعن ماء السماء استخدم لفظ طهورا.
يقول الله تعالى:( وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ) [فاطر:12].

 وبذلك يذكر القرآن أنواع المياه بدقة فائقة ليعطينا تصنيفاً علمياً رائعا لها ، بل ويصنفها بما يتناسب ودرجة نقاوتها. فالماء الذي نشربه من الأنهار والينابيع والآبار ماء عذب ومستساغ المذاق لأنه يحوي كمية من المعادن مثل: الحديد الذي يجعل طعم الماء حلواً. وهذا يناسبه كلمة (فُراتاً)،و(الماء الفرات) في اللغة هو الماء المستساغ المذاق كما في المعاجم اللغوية. بينما الماء النازل من السماء هو ماء مقطرا يمتلك خصائص التعقيم والتطهير وليس له طعما ، لذلك وصفه عز وجل فى بيان إلهى بكلمة "طهورا".
  قال تعالى: وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ "[فاطر:12].

 وبذلك يكون القرآن أول كتاب يتحدث عن أ
 يقول تعالى: (وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ) [فاطر: 12]
لقد أعطى الله تعالى لكل نوع من ه...............................:"واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أنى مسنى الشيطان بنصب و............................................
شراب الماء القلوى
...................................................التفاصيل فى الموسوعة العلمية لعلوم البحار للدكتورة اميمة خفاجى
............................................
***


اقرأ ......ماء زمزم .. وأسرار المعالجة بقراءة القرآن على الماء
...........وأثبتت تقنية 
...............................


اقرأ التفاصيل فى العدد الدورى لسلسلة عالم الحكمة  لمؤلفات واصدارات د. أميمة خفاجى عدد رمضان القادم


..