القائمة الرئيسية

الأحد، 12 يناير، 2014


اقرأ فى مدونة د. أميمة خفاجى ما نشرته مجلة النفس المطمئنة من حلقاتها حول :

(من مـــــــــــكارم الأخلاق)

1) اجتنـــــــــــــــــــاب الكــــــذب

د/ أميمة خفاجى

 http://dr-omaimakhafagy.blogspot.com/
أثنى الله عز وجل على النبى صلى الله عليه وسلم فقال تعالى: ﴿ وَإِنَّكَ لَعلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾[ القلم :4 ].
وعندما سُألت السيدة عائشة رضى الله عنها عن خُلُق الرسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت: كان خلقه القرآن. وكلنا يعرف حسن الخلق ومكارم الاخلاق التى بُعث النبى صلى الله عليه وسلم من أجلها فقال صلى الله عليه وسلم: ((إنما بُعِثتُ لأُتَمِّمَ مكارم الأخلاقِ)).
كلنا يعرف فضل الصدق والأمانة والعفو والكرم والحياء ، ولذلك لن نتحدث عن تلك الصفات الحميدة وإنما يهمنا هنا الكشف عن أسوأ صفة يتصف بها إنسان ما أو مجتمع ما من المجتمعات ، والكذب من أبشع الصفات التى يتحلى بها المرء ، لأنه يعد مفتاح كل الخبائث وباب كل الرذائل. نحن بحاجة لتشخيص هذا الداء" الكذب " والكشف عنه ، ليس فقط  لعلاجه والوقاية منه ، وإنما لاجتنابه مخافة الوقوع فيه. كما قال سيدنا حذيفة  رضى الله عنه : ((كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْخَيْرِ ، وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنْ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ أقع فيه)).
أن صفة الكذب من أكثر ما حذر الله منه في القرآن الكريم، فقد جاءت فيما يقرب من «280» آية بالقرآن توضح العاقبة الوخيمة للكذب، فهذه الصفة الذميمة تثير غضب وسخط الله عز وجل ورسوله والمؤمنون ، قال تعالى: ( يأيها الذين امنوا لما تقولوا ما لا تفعلون كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون) . [سورة الصف : 2-3 ].
***
والكذب هو الإخبار عن الشيء خلاف ما هو عليه قد يكون في الماضي كأن يقول فعلت وهو لم يفعل وقد يكون في المستقبل كأن يقول سأفعل وليس في نيته أن يفعل.والكذب لا يجوز في جد ولا هزل بل كله خلق مذموم إلا ما دعت إليه ضرورة كالكذب لإنقاذ معصوم الدم من قاتل أو لتحصين مال من غاصب ، ونحو ذلك
قال ابن مسعود رضي الله عنه : (لا يصلح الكذب في هزل ولا جد) .(رواه البخاري في كتاب الأدب المفرد برقم 387) ويعظم الكذب إذا ترتب عليه ضرر أو فساد .
 و الكذب أنواع
1ـ الكذب على الله تعالى وذلك مثل أن يتكلم في دين الله بغير علم أو يقول قال الله كذا ويذكر شيئاً لم يقله الله تعالى ، أو يقول : الله يعلم أني فعلت كذا ، وهو لم يفعله ، أو يدعى رؤية الله فى الحلم ونحو ذلك ، وهذا من أعظم الكذب ، قال تعالى : ( قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن ................ وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون ) . (سور الأعراف آية 33). وقال تعالى : ( إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون ) .(سورة النحل آية 116)
2ـ الكذب على الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهو أيضاً من أعظم أنواع الكذب ، فعن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم : (إن كذباً عليّ ليس ككذب على أحد ، فمن كذب عليّ متعمداً فليتبوّأ مقعده من النار) . (رواه مسلم )
ـ شهادة الزور ، وهي من أشد أنواع الكذب ، والواجب على المرء ألاّ يشهد إلا بشيء يعلمه يقيناً ، ولا يتردد في ردّ من يطلب منه الشهادة في شيء لا يعلمه ومما يدخل في ذلك تساهم الناس اليوم بالشهادة في المحاكم ،(ومن يكتم الشهادة فأنه آثم قلبه)
ـ اليمين الغموس ، وهي : أن يلحف على شيء مضى أنه حصل ، و لم يحصل وهو كاذب في ذلك.
ـ اختلاق القصص والأخبار التي لا أصل لها ، لإضحاك الآخرين ، أو لملء الفراغ ، وفي الصدق غُنْيَةٌ عن الحرام 
ـ أن يقول : رأيت كذا ، ولم يره ،فعن ابن عمر رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم : (أفرى الفرى أن يرى الرجل ما لم  . .(رواه البخاري)تر عينيه )
ـ أن يزعم أنه رأي في المنام كذا ، وهو لم ير ، قال صلى الله عليه وسلم : (من تحلم بحلم لم يره ، كلف أن يعقد بين شعيرتين ولن يفعل أو  وليس عاقدا) وهذا تعذيب له على كذبه. (رواه البخاري).
مساؤئ الكذب
ـ الكذب من خصال المنافقين
ـ من تكرر منه الكذب حتى صار عادة يكتب عند الله في صحائف الكذابين ، وهذا من أقبح وأشنع ما يكون ، فالمرء لا يرضى أن يصنف من قبل أهله وأصحابه في قائمة الكذابين ، فكيف يرضى أن يكون عند خالقه كذلك ؟ 
ـ الكاذب مردود الشهادة 
ـ الكاذب قد يُرد صدقه ، لأن الناس لا يثقون بكلامه ، قال ابن المبارك رحمه الله تعالى : (أول عقوبة الكاذب من كذب : أنه يرد عليه صدقه .
الكذب والتخلص منه
ـ الاستعانة بالله تعالى ، ودعاؤه أن يخلصه من هذا الداء الخطير
2ـ استشعار سوء خاتمة الكذب بأن يكتب عند الله في صحائف الكذابين
ـ مراقبة الله ، ومراقبة الملائكة ، وأنها تكتب عليه كل شيء 
ـ معرفة أن الكذب قد يؤدي به إلى ألا تقبل منه جميع أقواله في المستقبل، وأنه يسقط من أعين الناس 
ـ تصوره أن النجاة الحقيقية في الصدق ، سواء في الدنيا أو في الآخرة ، وإن ظهر له بادئ الأمر أن النجاة في الكذب 
ـ أن يتجنب ما يدعوه إلى الكذب ، من ذلك فعل القبيح الذي يدعوه للاعتذار كاذباً ، وكثرة المواعيد التي تدعوه للإخلاف ، ومجاراة الأصدقاء الكاذبين.
***
الكذب محرم على المسلم قولا وفعلا ضاحكا به أو جادًا أو مخادعا. ولقد حرص الإسلام على أتباعه ليتحلوا بالأخلاق الكريمة وان يجتنبوا الأخلاق السيئة التي تودي بحياة  المرء وشيمته ودينه وتسقط آدميته وإنسانيته.
وقد يستهان بالكذب بأن  يكون مجرد يكون اختلاقا لقصة لا أصل لها أو بنقل حدث أو خبر أو رواية بالنقصان أو الزيادة مما  يغير المعنى أو يُحرف  الحدث أو الخبر عما هو عليه ، وقد يستهان بالكذب بالافتراء والإدعاء بما ليس بالواقع بقصد التحايل وإثارة الإشاعات والفتن واجتلاب النفع واستدفاع الضر.لكن هل فعلا الكذب ينجى ..؟!  قيل فى الأثر : تحروا الصدق، و إن رأيتم أن فيه الهلكة، فإن فيه النجاة، و اجتنبوا الكذب و إن رأيتم أن فيه النجاة، فإن فيه الهلكة. والصدق هو القول بالحق فى مواطن الهلكة أى ان حقيقة الصدق أن تصدق فى مواطن لا ينجيك منها إلا الكذب . فعليك بالصدق حيث تخاف أنه يضرك فأنه ينفعك ، ودع الكذب حيث ترى أنه ينفعك فأنه يضرك.
وكما قيل فى المثل:" إذا كان الكذب ينجى فالصدق أنجى".
الأسباب التى يكذب من أجلها الكذابون*
قد يكون الكذب هدفا لحب الظهور وتقلد المراتب المزيفة من رتب هذه الدنيا ، وقد يكون الكذب بقصد التشفي من إنسان ما بوصفه بأقبح الأوصاف أو حب الترؤس أو لسوء الطوية وسوء الأدب حتى ترادف عليه فألفه فصار عادة له ومنهجا مُتبعا.
 كما ذكر الرسول أن أشد الخيانة قسوة أن تكذب فتُجند كل معطيات حديثك لإثبات وصحة كذبك ويصدَقك من تكذب عليه . بل والأدهى من ذلك أن البعض يعد براعته فى الكذب وقدرته على خداع الآخرين بل وتصديقهم له  ذكاء وشطارة ولذلك ."كَبُرَتْ خِيَانَةً ؛ تُحَدِّثُ أَخَاكَ حَدِيثًا، هُوَ لَكَ به مُصَدِّقٌ، وَأَنْتَ له بِهِ كَاذِبٌ"    قال صلى الله عليه وسلم
***
الكذب المباح شرعا*
الكذب لا يجوز في الشريعة إلا في ثلاثة مواضع كما قال  رسول الله صلى الله عليه وسلم «لا يصلح الكذب إلا في ثلاث: الرجل يكذب في الحرب والحرب خدعة، والرجل يكذب بين الرجلين ليصلح بينهما، والرجل يكذب للمرأة ليرضيها بذلك» رواه أحمد ومسلم. وقال عليه الصلاة والسلام «ليس الكذاب الذي يصلح بين اثنين او قال «بين الناس فيقول خيرا أو ينمي خيرا» رواه البخاري ومسلم صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وان المتتبع لآيات الله تعالى يجد كل الوعيد والتهديد والسخط والغضب من الله عز وجل  بل واللعنة والوعيدعلى الكاذبين. (فويل يومئذ للمكذبين).[الطور :11].
ومن أقبح الصفات والسمات المذمومة التى نسبها الله عز وجل للكذابين الخداع والغش والظن وشهادة الزور والنفاق والإفك والخيانة والظن غيرها . فوصف الله أصحاب الخداع  والقلوب المريضة بالكذابون فقال جل وعلا : «ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الأخر وما هم بمؤمنين  يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون»  [البقرة : 8-9].
والخداع والغش بشتى أنواعه يعد كذبا ، مثل تعليق لافتة على سلعة من السلع غير حقيقية لجذب الزبائن، أو أن تغير الأسعار وفقا لحالة المشترى ، أو أن تغش فى الامتحان والميزان ، أو ان تسرق شيئا صغيرا يعد لديك غير ذى قيمة مثل الكتاب  أو قلم أو شريط أو اسطوانة.
كما شهد الله  عز و جل إن المنافقين لكاذبون فيقول سبحانه وتعالى: «والله يشهد إن المنافقين لكاذبون» [المنافقون :1]. «ويل لكل أفاك أثيم» [الجاثية : 7].  والأفاك هو الكذاب في اقواله، والأثيم في افعاله. وقال سبحانه «قتل الخراصون» [الذاريات : 10] اي لعن وقبح الكذابون. .
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم «آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب واذا وعد أخلف واذا اؤتمن خان». وقال عليه الصلاة والسلام «اربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه خلة منهن كانت فيه خلة من نفاق حتى يدعها، إذا حدث كذب واذا عاهد غدر واذا وعد أخلف واذا خاصم فجر» رواهما البخاري ومسلم. وحذرنا رسول الله من الظن لأن الظن يعد كذبا كما قال رسول الله  :  (إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ).
كذلك من آيات القرآن الكريم عن الكذب : (وما هم بحاملين من خطاياهم من شئ إنهم لكاذبون ) [العنكبوت : 12].
 ( فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الكَاذِبِينَ) [يوسف : 26 وكذلك قوله تعالى: (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ وَهَـذَا حَرَامٌ  لتفتروا على الله الكذب).[النحل : 116].
. [يوسف : 18](وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ )
 (نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ )[العلق :16]
ومن آيات القرآن ما ورد من تكذيب الأنبياء، وتكذيب يوم القيامة وتكذيب الآيات وتكذيب الحق والتكذيب بالآخرة والتكذيب بالنار والتكذيب بلقاء الله وكذلك التكذيب بوعد الله وغيرها.وأما تكذيب يوم القيامة، فهو يحتوي على معنى نفيه واعتباره غير موجود، أما حقيقة واعتقاداً، وأما سلوكاً وتصرفاً وان كان يؤمن به اعتقاداً، وهذا هو الادهى. ومرجع التكذيب إلى اعتبار المبشرين عنده كالأنبياء كاذبين في إخبارهم عنه، حسب زعم الماديين والكفار. وقوله عز وجل: [أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ](الماعون :1).(هَذِهِ النَّارُ الَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ) [الطور : 14]. (الَّذِينَ كَفَرُوا وكذبوا بلقاء الأخرة) [المؤمنون : 33].ِ  (فَبِأَيِّ آلاَء رَبِّكُمَا  تُكَذِّبَانِ).[سورة الرحمن].
ومما ورد في القرآن الكريم من معاني التكذيب: التكذيب بالوعد هو المفارقة بين جعل الوعد وبين تنفيذه أي يَعِد ولا يفعل. (فاصبر إن وعد الله حق )[غافر : 55]. ( ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ). [هود:65].
ومما ورد في القرآن الكريم من أنواع الكذب: الكذب على الآخرين فمنهم من يكذب على الله ومنهم من يكذب على رسوله ومنهم من يكذب على نفسه ومنهم من يكذب على الكفار، إلى غير ذلك.
(ويوم الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ ) [الزمر : 60]. (قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله )[الأنعام: 31].
وأما الكذب على النفس (انظُرْ كَيْفَ كَذَبُواْ عَلَى أَنفُسِهِم)[الأنعام : 24].).مثل:ادعاء الكمال وكثرة الطاعة وان الحسنات من الفرد لا من الله. وكلها كما هي كذب على الله كذب على النفس. بمعنى محاولة إقناعها بغير الواقع وكثيراً ما يحصل ذلك بما ذكرناه وبغيره، كأهمية فرد معين أو عمل معين أو هدف معين، من دون أن تكون له تلك الأهمية بل قد يكون ضرره أكثر من نفعه.
جهاز كشف الكذب حقيقة   * 
هناك تغيرات واضحة جدا تحدث للإنسان عندما  يكذب ، وقد اخترع العلماء أجهزة لكشف الكذب تعتمد على قياس سرعة نبضات القلب وكمية العرق المفرز من اليدين والوجه وعلى قياس الهرمونات وعلى قياس ضغط الدم وغير ذلك، لكن بقيت كفاءة هذه الأجهزة ضعيفة لأن المحترفون تمكنوا من خداع هذه الأجهزة ببراعة ومهارة فائقة تفوق قدرة تلك الأجهزة ولم تظهر عليهم أي تغييرات تُذكر. لكن الباحثون وجدوا في هذا المجال وبعد الكثير من التجارب الشاقة أن الإنسان فى لحظة بداية كذبه في هذه اللحظة تحدث تغيرات على وجهه تدوم لوقت من الثانية ومعظم الناس لا يلاحظون هذه التغيرات ، لكن بالتصوير السريع تظهر هذه التغيرات بوضوح على معظم أجزاء الوجه.
ويؤكد الباحثون إن أي إحساس مفرط فى الحزن والألم أو السعادة يمر بها الإنسان تولد عنده تغيرات في وجهه وفى جسمه، لكنها تمر سريعاً بحيث يصعب ملاحظتها، ولذلك فقد طور هؤلاء الباحثون برنامج كمبيوتر يحلل تغيرات الوجه بسرعة مذهلة ويرصد أي تغيرات مهما كانت ضئيلة و دقيقة وصغيرة. ويقولون إن التعبير الذى يظهر على الوجه في حالة الكذب يختلف عن ذلك التعبير الذى يظهر في حالة الغضب، وكذلك يختلف عن ذلك التي يظهر في حالة الإحساس بالذنب وغيرها فى الفرح والسرور و هكذا.  والنتيجة التي نصل إليها أن الأحاسيس التي يمر بها الإنسان تظهر على وجهه، ولقد سبق القرآن الكريم تلك الأجهزة الحديثة فقال تعالى في حق أولئك الملحدين الذين ينكرون القرآن:
((وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنْكَرَ) [الحج: 72].
فقد ربط القرآن بين تعبير الوجه وبين ما يدور في مخ هؤلاء من أحاسيس ومشاعر تجاه القرآن.
ويقول العلماء إن أي تصرف لدى تكراره بكثرة فإنه يترك آثاره الواضحة على الوجه بالدرجة الأولى حتى يصبح جزءاً من ملامح الوجه، ولذلك قال تعالى في حق المؤمنين الذين يكثرون من السجود: (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ)[الفتح:29].
 وكذلك فإن هؤلاء المؤمنين يتميزون بوجوههم النضرة يوم القيامة نتيجة صدقهم: 
(إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَى الاَْرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ [المطففين: 22-24].
أما المنافقين الذين يظنون بأنهم يخدعون المؤمنين في الدنيا ويخفون ذلك فإن هذه الوجوه لا تخفى على الله تعالى، ولذلك صور لنا القرآن عذاب هؤلاء وأن وجوههم التي حاولوا ببراعة إخفاء سماتها سوف تقلب في النار: (يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا) [الأحزاب: 66 ].
ولذلك فإن هذه الوجوه التي كذبت في الدنيا تُحشر سوداء يوم القيامة من آثار الكذب، فيقول تعالى: (وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ) [الزمر: 60 ].
* بصمة الصوت تكشف عن الكذب
وجد العلماء أن هناك تغيرات تحدث للصوت أثناء الكذب.  فصمموا برنامج كمبيوتر لتحليل الترددات الصوتية ولاحظوا بأن الإنسان بمجرد أن يبدأ بالكذب فإن انحناء بسيطاً يحدث في المنحني البياني الخاص بصوته، وهذا ما أخبر الله به حبيبه محمداً صلى الله عليه وسلم عن أولئك المنافقين الذي يقولون عكس ما في قلوبهم: (وَلَوْ نَشَاءُ لااَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ) [محمد:30] . وحول تعريف لحن القول ورد فى كتاب ‏مفردات ألفاظ القرآن للأصفهاني ما يلى: 
 اللحن: صرف الكلام عن سننه الجاري عليه؛ إما بإزالة الإعراب؛ أو التصحيف، وهو المذموم، وذلك أكثر استعمالا وإما بإزالته عن التصريح وصرفه بمعناه إلى تعريض وفحوى، وهو محمود عند أكثر الأدباء من حيث البلاغة .
ونحن نعلم الآن فى عصرنا هذا ما هو اللحن والألحان .فهاتان الكلمتان تشرحان طريقة الكشف عن المنافقين الكاذبين ..
ففي هذه الآية أكد المولى تبارك وتعالى أن النفاق والكذب يظهران على وجه صاحبهما (فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ) أي بالتعبير الذى المرسومة على وجوههم، وفى صوتهم .الكذب يظهر في قولهم وفي صوتهم:علامات 
(وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ) ، واللحن أي التصنع في الصوت ولحن القول هي تلك النغمة الخفيفة التي تظهر على الصوت أثناء الحديث ، ومن ذلك الألحان ..وهذه المعجزة تحدث بها القرآن منذ 1400 سنة. فأخبرنا عن حقيقة علمية لم تنكشف أمامنا إلا في القرن الحالى وهى علاقة الكذب بالوجه  وعلاقة الكذب بالقلب واضطرابه ، وعلاقة الكذب بالصوت ولحن القول، وهو ما أثبته العلماء يقيناً اليوم .
***

السبت، 11 يناير، 2014

اقرأ :
ما نشرته الاهرام يوم الخميس 9/1/2014 حول حقيقة الشيب وعلاقته بالجينات مع د. أميمة خفاجى :
العلماء يكتشفون أسرار "شيب الشعر" من القرآن الكريم
كتب ـ رياض توفيق:
في تناغم بديع بين علماء الهندسة الوراثية وآيات القرآن الكريم أثارت الآية الكريمة, من سورة مريم كلمات سيدنا زكريا قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا,
 اهتمام العلماء واستطاعوا كشف أسرار الآية الكريمة باكتشاف مركب فعال في الخلايا اسمه بيروكسيد الهيدروجين.. من خصائصه أنه قابل للاشتعال بتقدم العمر.. ويؤدي زيادة تركيزه لحدوث تفاعلات كيميائية في الخلايا.. مما يمنع خلايا الميلانين المسئولة عن الصبغة ولون الشعر الطبيعي من التشكل.. وبمعني أدق كما تشرح د.أميمة خفاجي أستاذ الهندسة الوراثية بجامعة قناة السويس ـ أن هذه المادة تهاجم الأنزيمات المسئولة عن تصنيع صبغة الميلانين.. فيصبح الشعر لونه أبيض.. فالمادة القابلة للاشتعال عند زيادة تركيزها مع زيادة العمر تشتعل.. فكان تعبير القرآن الكريم في منتهي الدقة.
وانطلاقا من هذه الحقيقة الجينية أعلن العلماء كما تضيف د.خفاجي أنه يمكن التدخل بالعلاج الجيني لمنع حدوث هذا الاشتعال.. ويحاول العلماء الآن التوصل إلي طريقة مثلي إذ أن الجينات لا تعمل بمفردها.. وقد نستطيع منع زيادة هذه المادة المسببة للاشتعال والشيب.. ولكن قد يحدث أي أثر غير متوقع نتيجة عمل الجينات في منظومة دقيقة.. ولذلك تتم دراسة هذا الموضوع الآن بمنتهي الدقة.. وسوف تلعب الخلايا الجذعية دورا مهما في هذا الشأن.
المهم.. أن الشعر الأبيض سوف يختفي إلي الأبد.. وقد يسبب ذلك خسائر هائلة لشركات صناعة الأصباغ!
اقرأ :
ما نشرته الاهرام يوم الخميس 9/1/2014 حول حقيقة الشيب وعلاقته بالجينات مع د. أميمة خفاجى :
العلماء يكتشفون أسرار "شيب الشعر" من القرآن الكريم
كتب ـ رياض توفيق:
في تناغم بديع بين علماء الهندسة الوراثية وآيات القرآن الكريم أثارت الآية الكريمة, من سورة مريم كلمات سيدنا زكريا قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا,
 اهتمام العلماء واستطاعوا كشف أسرار الآية الكريمة باكتشاف مركب فعال في الخلايا اسمه بيروكسيد الهيدروجين.. من خصائصه أنه قابل للاشتعال بتقدم العمر.. ويؤدي زيادة تركيزه لحدوث تفاعلات كيميائية في الخلايا.. مما يمنع خلايا الميلانين المسئولة عن الصبغة ولون الشعر الطبيعي من التشكل.. وبمعني أدق كما تشرح د.أميمة خفاجي أستاذ الهندسة الوراثية بجامعة قناة السويس ـ أن هذه المادة تهاجم الأنزيمات المسئولة عن تصنيع صبغة الميلانين.. فيصبح الشعر لونه أبيض.. فالمادة القابلة للاشتعال عند زيادة تركيزها مع زيادة العمر تشتعل.. فكان تعبير القرآن الكريم في منتهي الدقة.
وانطلاقا من هذه الحقيقة الجينية أعلن العلماء كما تضيف د.خفاجي أنه يمكن التدخل بالعلاج الجيني لمنع حدوث هذا الاشتعال.. ويحاول العلماء الآن التوصل إلي طريقة مثلي إذ أن الجينات لا تعمل بمفردها.. وقد نستطيع منع زيادة هذه المادة المسببة للاشتعال والشيب.. ولكن قد يحدث أي أثر غير متوقع نتيجة عمل الجينات في منظومة دقيقة.. ولذلك تتم دراسة هذا الموضوع الآن بمنتهي الدقة.. وسوف تلعب الخلايا الجذعية دورا مهما في هذا الشأن.
المهم.. أن الشعر الأبيض سوف يختفي إلي الأبد.. وقد يسبب ذلك خسائر هائلة لشركات صناعة الأصباغ!
اقرأ :
ما نشرته الاهرام يوم الخميس 9/1/2014 حول حقيقة الشيب وعلاقته بالجينات مع د. أميمة خفاجى :
العلماء يكتشفون أسرار "شيب الشعر" من القرآن الكريم
كتب ـ رياض توفيق:
في تناغم بديع بين علماء الهندسة الوراثية وآيات القرآن الكريم أثارت الآية الكريمة, من سورة مريم كلمات سيدنا زكريا قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا,
 اهتمام العلماء واستطاعوا كشف أسرار الآية الكريمة باكتشاف مركب فعال في الخلايا اسمه بيروكسيد الهيدروجين.. من خصائصه أنه قابل للاشتعال بتقدم العمر.. ويؤدي زيادة تركيزه لحدوث تفاعلات كيميائية في الخلايا.. مما يمنع خلايا الميلانين المسئولة عن الصبغة ولون الشعر الطبيعي من التشكل.. وبمعني أدق كما تشرح د.أميمة خفاجي أستاذ الهندسة الوراثية بجامعة قناة السويس ـ أن هذه المادة تهاجم الأنزيمات المسئولة عن تصنيع صبغة الميلانين.. فيصبح الشعر لونه أبيض.. فالمادة القابلة للاشتعال عند زيادة تركيزها مع زيادة العمر تشتعل.. فكان تعبير القرآن الكريم في منتهي الدقة.
وانطلاقا من هذه الحقيقة الجينية أعلن العلماء كما تضيف د.خفاجي أنه يمكن التدخل بالعلاج الجيني لمنع حدوث هذا الاشتعال.. ويحاول العلماء الآن التوصل إلي طريقة مثلي إذ أن الجينات لا تعمل بمفردها.. وقد نستطيع منع زيادة هذه المادة المسببة للاشتعال والشيب.. ولكن قد يحدث أي أثر غير متوقع نتيجة عمل الجينات في منظومة دقيقة.. ولذلك تتم دراسة هذا الموضوع الآن بمنتهي الدقة.. وسوف تلعب الخلايا الجذعية دورا مهما في هذا الشأن.
المهم.. أن الشعر الأبيض سوف يختفي إلي الأبد.. وقد يسبب ذلك خسائر هائلة لشركات صناعة الأصباغ!